منتديات سلفية هدفها الرجوع بالأمة لما كان عليه السلف الصالح


    [ الدُرَرُ السَّنيَّة بشرحِ بعض الآثار السَّلفيَّة / للعلامة النجمي - رحمه الله - ]

    شاطر
    avatar
    أبوعبدالله محمدسيف السلفي
    ((الإشراف الفني ))
    ((الإشراف الفني ))

    عدد المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 10/03/2013

    [ الدُرَرُ السَّنيَّة بشرحِ بعض الآثار السَّلفيَّة / للعلامة النجمي - رحمه الله - ]

    مُساهمة من طرف أبوعبدالله محمدسيف السلفي في الإثنين مارس 25, 2013 5:48 am

    بسم الله الرحمن الرحيم



    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و بعد،

    فهذه تعليقاتٌ مختصرةٌ من الإمام العلامة أحمد بن يحيى النجمي -رحمه الله - على بعض الآثار السلفية في باب معاملة أهل البدع وهي مع أنها مختصرة إلا أنها عظيمة النفع، أسأل الله أن ينفع بها و اسم هذا الشريط

    [ الدُرَرُ السَّنيَّة بشرحِ بعض الآثار السَّلفيَّة ]




    للتحميل من هنا



    https://www.box.com/shared/skqxb4s76ypsadvx9drg





    ********************



    التفريغ













    بسم الله الرحمن الرحيم







    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾. [آل عمران:102] ،﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً﴾ . [النساء:1] ، ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً﴾ . [الأحزاب:70-71] .






    أما بعد ، فإن خير الكلام كلام الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.






    إخوة الإيمان والآن نقدم لكم شرح بعض الآثار السلفية مع فضيلة الشيخ المحدِّث العلامة أحمد بن يحي النجمي حفظه الله تعالى:








    السائل : حياكم الله يا شيخ . شيخ نحن من أبنائكم من الشباب السلفي نتصل من الجزائر.






    الشيخ : حياكم الله.






    السائل : شيخ عندنا بعض الآثار السلفية نودُّ أن نعرضها عليكم إن أمكن ، حتى تقوموا بشرحها والتعليق عليها.






    الشيخ:تفضل.






    السائل : الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه وبعد :






    فهذه مجموعة من الآثار السلفية نود من شيخنا الفاضل أحمد بن يحي النجمي أن يقوم بشرحها والتعليق عليها وبيان ما تحمله من معان جلية في فقه السلف:






    الأثر الأول : عن عائشة رضي الله عنها قالت: قالرسول اللهصلى الله عليه وسلّم: « الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منهااختلف ».






    الشيخ : نعم ، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ،هذا حديث صحيح عن النبيصلى الله عليه وسلّم ، « ما تعارف منها ائتلف» ، أي إذا تعارفت الأرواح وإن كانتمتفقة في العناصر والإيمان والميول فإن هاته بإذن اللهجلّ وعلاتتفق ، وإذا اختلفت هذه الأشياء فالظاهر أنها في الغالب لا تتفق .هذا ما يظهر لي .






    السائل : نعم يا شيخ .






    الأثر الثاني: قال الأوزاعي رحمه الله تعالى كما في كتاب الإبانة لابن بطة : ((من ستر علينا بدعتهلم تخُف علينا ألفته )).






    الشيخ: هذا واضح : (( من ستر عنا بدعته لم تخف علينا ألفته)) ،يعني إذا كان يستر بالبدعة فإن أُلْفَتَهُ أي الناس الذين يألفهم ويميل إليهم يتبين لنا منهم أنه من المبتدعة،إذا كان يألف المبتدعين ويميل إلى المبتدعين يتبين من هذا أنه مبتدع ، نعم .






    السائل : ياشيخ سؤال : هل يُفهم من هذا الأثر أن الشخص إذا لم تُعرف حاله ولا يُدرى عن مذهبه وكان جلساؤه وخِبَّتُهُ أهل الأهواء والبدع فإنه يحكم عليه بالبدعة ويُنسب إليهم .؟






    الشيخ :نعم ، هذا هو. [...][1]






    الشيخ : قالوا مدخله وصحبته وإلْفُهُ من الناس هذه تبين ، يعني مَدْخَلُهُ : إذا دخل عند أناس من أهل البدع عُرِفَ أنه مبتدع ، ولما سمع أهل الحديث بأن رجلاًممن ينسب إلى الحديث أنه قادم ،ويعني لا يدرون هل هو صحيح العقيدة والمذهب أو أنه مبتدع فقال أحد المشائخ في زمنه: أنظروا على من يدخل ومن يألف ومن يصاحب وكلام نحو هذا فتبين بعد ذلك بأنه قدم على المبتدعة وصاحبهم نعم.






    الأثر الثالث : لما قُدم سفيان الثوري البصرة جعل ينظر إلى أمر الربيع يعني ابن صُبيح وقدره عند الناس سأل : أي شيء مذهبه ؟ . قالوا ما مذهبه إلا السنة ، قال : من بطانًته ؟ . قالوا : أهل القدر قال : هو قدَري.






    الشيخ :ما دامت بطانته أهل القدر فهو قدري ، نعم.






    السائل : نعم يا شيخ ، شيخ فهل يُفهم من هذا الأثر أن الشخص إذا كان يُظهر السنة ويدّعي الإنتساب إليها وجلساؤه أهل البدع والأهواء فإنه ينسب إليهم بمجرد مجالسته لهم ؟






    الشيخ : نعم ، نعم.






    الأثر الرابع : قال محمد بن عبيد الغلابي : ((يتكاتم أهل الأهواء كل شيء إلا التآلف والصحبة )).






    الشيخ :ما شاء الله ، هذا يبين هذا ، يعني هذا يظهر منهم.






    الأثر الخامس : وقال الإمام المبجل أبو عبد الله أحمد بن حنبل Sad(إذا سلّم الرجل على المبتدع فهو يحبّه )).






    الشيخ : إذا سلّم الرجل على المبتدع فهو يُحِبه ، إنا لله وإنا إليه لراجعون .نعم واضح هذا.






    السائل : شيخ هذا على إطلاقه ؟






    الشيخ :والله كلام السلف في الحقيقة في محله يعني شلون قاعد يحصل التساهل عند أهل هذا الزمن ، نعم.






    الأثر السادس: وقال ابن مسعود رضي الله عنه : (( إنما يماشي الرجل ويُصاحب من يحبه ومن هو مثله )).






    الشيخ : ما شاء الله ، سبحان الله العظيم ، يعني أقوالهم متفقة ، أقوالهم متفقة ، إنما يماشي الرجل ويصاحب من هو مثله فالذي ليس مثله لابد أن يحصل بينهما شيء من الإختلاف والإحتكاك الذي يجعل صحبته في الأخير تنقطع .






    الأثر السابعقال الإمام ابن بطة العكبريبعد أن نقل بسنده حديث النبي صلى الله عليه وسلّم : «من سَمع منكم بخروج الدجال فلينأ عنه ما استطاع، فإن الرجل يأتيه وهو يحسب أنه مؤمن فلا يزال به حتى يتبعه لما يرى من الشبهات ». قال رحمه الله هذا قول الرسول صلى الله عليه وسلّم وهو الصادق المصدوق ، فالله - الله معشر المسلمين لا يحملنَّ أحدا منكم حسن ظنه بنفسه وما عهده من معرفته بصحة مذهبه على المخاطرة بدينه في مجالسة بعض هذه الأهواء فيقول : أُداخله لأناظره أو لأستخرج منه مذهبه فإنهم أشد فتنة من الدجال وكلامهم ألصق من الجرب وأحرق للقلوب من اللهب ، ولقد رأيت جماعة من الناس كانوا يلعنونهم ويسبونهم فجالسوهم على سبيل الإنكار والرد عليهم ولا زالت بهم المباسطة وخفي المكر ودقيق الكفر حتى صبوا إليهم.






    الشيخ :هذا والله ، هذا كلام حق .






    السائل شيخ يعني هل يستفاد من هذا الأثر الرد على الذين يخالطون الحزبيين والقطبيين والسروريين بحجة نصيحتهم ؟






    الشيخ :نعم . نعم ، هذا حجة عليهم .






    السائل :شيخ هل لأحدهم أن يتعاهد أفرادهم ، فيجالسهم ويخالطهم فإذا أُنكر عليه ادعى أنه ينصحهم ؟






    الشيخ :حسبنا الله ، فهذا يعتبر من النفاق ، إذا قال هكذا وهو بخلاف ذلك ، هذا من النفاق.






    السائل :نعم يا شيخ ، شيخ قد يدّعي نصحهم فينصحهم لكن ليست عنده قدرة علمية ، فهل له ذلك ؟






    الشيخ :لا ، ولا يستطيع على الإجماع.






    السائل : نعم يا شيخ ليست له قدرة علمية ، هو من عوام السلفيين.






    الشيخ : حسبنا الله ، على كل حال التنزه هذا هو المتعين ، بدا هذا ؟






    السائل نعم يا شيخ.






    الأثر الثامنشيخ ، قال ابن القيم رحمه الله تعالى كما في إغاثة اللهفان : (( ومن أنواع مكايده ومكره (أي الشيطان) أن يدعو العبد بحسن خلقه وطلاقته وبشره إلى أنواع من الآثام والفجور فيلقاه من لا يخلصه من شره إلا تجهمه والتعبيس في وجهه حتى يصيب حاجته فيدخل على العبد بكيده من باب حسن الخلق وطلاقة الوجه ، ومن ههنا وصى أطباء القلوب بالإعراض عن أهل البدع وألا يسلم عليهم وألا يريهم طلاقة وجهه ولا يلقاهم إلا بالعبوس والإعراض )).






    الشيخ كلام حق ، أقول كلام حق.






    الأثر التاسع:قال أبو داود السجستاني رحمه الله : ((قلت لأبي عبد الله أحمد بن حنبل : أرى رجلا من أهل البيت مع رجل من أهل البدع أترك كلامه ؟ . قال : لا ، أو تعلمه الذي رأيته معه صاحب بدعة فإن ترك كلامه وإلا ألحقه به )).






    الشيخ : أقول كلام حق ، يعني أَولاً أنصحه وأخبره وإن لم يترك فألحقه به.






    السائل :نعم يا شيخ.






    الأثر العاشر :قال العلامة الشيخ ابن إبراهيم القبطي المعروف بابن الحاج رحمه الله : فبين سبحانه بقوله : ﴿وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ﴾ . [النساء:140] ، ما أمرهم به من قوله في السورة المكية : ﴿فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ﴾. [الأنعام:68] ،ثم بين في هذه السورة المدنية أن مجالسة من هذه صفته لحوقٌ به في اعتقاده ، وقد ذهب قوم من أئمة هذه الأمة إلى هذا المذهب وحكم بموجب هذه الآيات في مجالس أهل البدع على المعاشرة والمخالطة منهم أحمد بن حنبل والأوزاعي وابن المبارك فإنهم قالوا في رجل شأنه مجالسة أهل البدع ، قالوا: (( يُنهى عن مجالستهم فإن انتهى وإلا أُلحق به) ) ، يعنون في الحكم .






    الشيخ : جزاهم الله خيرا ، هؤلاء هم عُلوة القوم أحمد بن حنبل ، عبد الله بن المبارك ، الأوزاعي ، هؤلاء هم علوة القوم . نعم .






    السائل : شيخ ، الإلحاق في المجالسة يكون إلحاقاً في الحكم أو في المعاملة فقط ، هنا قال يلحق به يعني في الحكم ؟






    الشيخ : نعم ، يلحق به في الحكم لأنه من المبتدعة ، يعتبر من المبتدعة لكن هذا لا ينفي أنك مثلاً إذا بدأك بالسلام ، سلم عليه وأنت عابس ما تنبسط إليه.






    السائل : نعم شيخ ، شيخ يعني الإشكال الذي ورد علينا هو هل هناك فرق في الإلحاق بأهل البدع بين المجالسة وبين المجادلة والمدافعة عنهم حيث كما قرأنا عليكم أن المجالسة يلحق بهم في الحكم ولكن وردت بعض الآثار تدل على أنه إذا كان يجادلهم ويدافع عنهم فإنه يلحق بهم في الحكم والمعاملة ، قال الإمام ابن بطة العكبري رحمه الله : ((ومن السنة مجانبة كل من اعتقد شيئاً مما ذكرناه من البدع ، وهجرانه المقت له ، وهجران من والاه ونصره وذبّ عنه وصاحبه وإن كان الفاعل لذلك يُظهر السنة






    الشيخ : أقول إنا لله وإنا إليه لراجعون ، نعم.






    السائل : نعم يا شيخ وهناك كلام أيضا للشيخ محمود التويجري عن هذه الرواية التي وردت عن الإمام أحمد وتطبيقها على أهل البدع ، قال: (( وهذه الرواية عن الإمام أحمد ينبغي تطبيقها على الذين يمدحون التبليغيين ويجادلون عنهم بالباطل فمن كان منهم عالماً بأن التبليغيين من أهل البدع والضلالات والجهالات وهو مع هذا يمدحهم ويجادل عنهم فإنه يُلحق بهم ويعامل بما يعاملون به من البغض والهجر والتجنب ، ومن كان جاهلاً بهم فإنه ينبغي إعلامه بأنهم من أهل البدع والضلالات والجهالات فإن لم يترك مدحهم والمجادلة عنهم بعد العلم بهم فإنه يلحق بهم ويعامل بما يُعاملون به )).






    الشيخ : نعم هذا هو الحق.






    السائل : نعم يا شيخ ، شيخ يعني هناك فرق بين المجالسة والمجادلة والمدح لأهل البدع ؟






    الشيخ : المجالسة والمجادلة عنهم والإعتذار لهم هذا أشد ، يعني يزيد عن المجالسة لهم بأنه يعتذر لهم وبأنه يجادل عنهم ، وهنا يكون أشد ، نعم.






    السائل : إذن الإلحاق في ذلك يكون في الحكم وفي المعاملة ؟






    الشيخ : الله أكبر ، نعم.






    الأثر الحادي عشر : قال الفضيل بن عياض رحمه الله : (( الأرواح جنود مجندة، فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف ولا يمكن أن يكون صاحب سنة يمارب صاحب بدعة إلا من النفاق ))، قال ابن بطة معلقا على كلام الفضيل : (( صدق الفضيل رحمه الله، فإنا نرى ذلك عيانا)).






    الشيخ : الله أكبر ، الأمر في هذا واضح والحمد لله.






    السائل : بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا وجعلكم الله ذخرا للإسلام والمسلمين.






    الشيخ : الله يوفقنا وإياكم ، الله يثبتنا وإياكم.






    السائل : يا شيخ عندنا كلام بعض المميعين ينشرون بعض كلام العبَاد يستغلَونه إستغلالا سيئا ، فما نصيحتكم يا شيخ ؟ يعني مثل عدم الإشتغال بالكلام في الأشخاص وغير ذلك.






    الشيخ :نصيحتي لهؤلاء أن يتقوا الله في أنفسهم ، لا يزال الرجل يستغل مثل هذا الكلام ومثل هذه الأعمال حتى ينحرف ، نسأل الله العفو والعافية.






    السائل : بارك الله فيكم.






    الشيخ :حياكم الله.






    السائل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.






    الشيخ وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 4:14 pm