منتديات سلفية هدفها الرجوع بالأمة لما كان عليه السلف الصالح


    حكم الكلام مع المخطوبة قبل العقد عليها

    شاطر
    avatar
    أبوعبدالله محمدسيف السلفي
    ((الإشراف الفني ))
    ((الإشراف الفني ))

    عدد المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 10/03/2013

    حكم الكلام مع المخطوبة قبل العقد عليها

    مُساهمة من طرف أبوعبدالله محمدسيف السلفي في الخميس مارس 14, 2013 7:57 am

    حكم الكلام مع المخطوبة قبل العقد عليها

    o فضيلة الشيخ: محمد بن صالح العثيمين -يرحمه الله-

    السؤال:

    بارك الله فيكم، هذا السائل محمد عثمان من ليبيا؛ يقول:

    فضيلة الشيخ، هل يجوز لي أنْ ألتقِى وأحادثُ خطيبتي، علمًا بأنَّه حتى الآن لم يتم عقد القران، أفيدوني مأجورين؟

    الجواب:

    الخطيبة -يعني: المخطوبة- أجنبيةٌ مِنَ الخاطبِ، لا فرق بينها وبين مَن لم تكُن خطِيبة حتى يعقد عليها؛ وعلى هذا فلا يجوز للخاطِبِ أنْ يتحدث مع المخطوبة أو أن يتَّصِل بها إلا بالقدر الذي أباحه الشَّرع.

    والذي أباحه الشَّرع هو أنَّه إذا عزم على خِطبة امرأة فإنَّه ينظُر إليها؛ إلى وجهها، كفَّيْها، قدميْها، رأسها؛ ولكن بدون أنْ يتحدَّث معها؛ اللهمَّ إلا بقدرِ الضَّرورة، كما لو كان عند النَّظر إليها بحضور وليِّها يتحدث معها مثلاً بقدر الضرورة؛ مِثل أنْ يقول -مثلاً-: هل تشترطين كذا، أو تشترطين كذا؟ وما أشبه ذلك.

    أمَّا محادثتها في الهاتف؛ حتَّى إنَّ بعضهم ليحدثها الساعة والساعتين؛ فإنَّ هذا حرام ولا يحلُّ.

    يقول بعض الخاطبين: إنَّني أحدِّثُها من أجل أنْ أفهم عَن حالِها، وأُفهِمُها عن حالي؛ فيُقال: ما دمتَ قد أقدمتَ على الخِطبةِ فإنَّك لم تُقدِم إلاَّ وقد عرفت الشَّيء الكثير مِن حالها، ولم تقبل هي إلا وقد عرفت الشيء الكثير عن حالك؛ فلا حاجة إلى المكالمة بالهاتف.

    والغالب أنَّ المكالمة بالهاتف للخطيبة لا تخلو مِن شهوةٍ أو تمتّعٍ بشهوة؛ يعني شهوة جنسية، أو تمتع؛ يعني: تلذذ بمخاطبتها أو مكالمتها؛ وهي لا تحلُّ له الآن حتى يتمتَّع بمخاطبتِها أو يتلذَّذ.

    فتاوى نور على الدرب ( الشريط: 264- الوجه الثاني)

    الرابـط

    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_7073.shtml

    {| {| {|

    o فضيلة الشيخ: عبد المحسن العباد -حفظه الله-

    السؤال:

    هل يجوز للخاطب أن يكلم مخطوبته عن طريق الهاتف، وأن يطيل معها الكلام؟

    الجواب:

    ما ينبغي هذا أبدًا، ما يبنغي؛ لأن مثل هذه الأمور قد يعني ..

    إذا حصل الزواج نعم، إذا عقد يفعل معها ذلك. أمَّا قبل أن يتزوج قد -يعني- يأخذ ما عندها و (..)[1]، ثمَّ -يعني- يهملها ويعرض عنها.

    وإنَّما المأذون له أن يراها. أمَّا كونه يخاطبها ويتكلم معها؛ فهذا لا ينبغي.


    من شريط (شرح سنن الترمذي/ كتاب النكاح/ الشريط رقم: 128- الدقيقة: 53)

    للاستماع:




    للتحميل:
    من هـنا

    http://www.archive.org/download/AbdelmohsenAlAbbad/Abbad-ALkalamM3ALmakhtoba.mp3

    {| {| {|

    o فضيلة الشَّيخ: عبيْد بن عبد الله الجابري -حفظه الله-

    السؤال:

    تسأل عن المحادثة بين الخاطب والمخطوبة: رجل يريد أن يتقدَّم إلى امرأة، فهل يجوز لها أن تحدِّثه بالهاتف. وذلك بعد إذن وليِّها، علمًا بأن وليِّها لا يكون موجودًا حال المحادثة؟

    الجواب:

    يا بنتي! اعلمي -وبلَّغي بنات جنسكِ مني السَّلام-: أنَّ الخاطب أجنبيٌّ، ومادام أجنبيًا فإنَّه لا يحلُّ للمرأة أن تبادِلَه الأحاديث والقصص والحكايات، وما يصحُب ذلك من ممازحة، ولين في القول، ورِّقة في الخطاب؛ لأنَّ هذا من مداخل الشَّيطان.

    وأنا علمتُ -يا بنتي!- أنَّ كثيرًا من الْخُطَّاب خلا بخطيبته وفعلا المُحرَّم، اعلمي هذا وأعلميه بنات جنسكِ، وبلغيهم هذا عني؛ فهي نصيحة إلى جميع بناتنا من المسلمات في الغرب والشرق في جميع بلاد الله المسلمة وغير المسلمة.

    ثانيًا: الأوْلى؛ بل الواجب أن يأتي الخاطب إلى الوليّ، ويَخْطِبْ منه، ثم يعرض الوليّ الأمر على المرأة، ويخبِرُها بأنَّ فلانًا من الرِّجال خطبها، فإذا رضيت ووافقت نظر إليها ونظرت إليه، فإذا رضيا ببعضهما؛ فليُسارَع بالعقد: عقد النِّكاح.

    ثالثًا: إذا علمت المرأة رجلاً موثوقًا من الصَّالحين مرضيَّ الدين والخلق، وتعلمُ تقواه وصلاحه؛ فلا مانع أن تعرض نفسها عليه، بواسطة امرأة موثوقة قريبة منه، هذا أفضل، أو مباشرة بأن تعرض نفسها بالهاتف، وتقول: يا فلان! أنا أرغبُ في الزواج منك، ثمَّ إذا وافق يأتي إلى وليِّها، وإن لم يعرف وليِّها فلتدله على وليِّها، ثمَّ لا تزد على ذلك، ولا يجوز أن تتَّخذ هذا ذريعة لمحادثته كل يوم، فإنَّ هذا مِن مداخل الشَّيطان. نعم.

    للاستماع:





    المصدر: فتاوى موقع ميراث الأنبياء
    الرابط

    http://ar.miraath.net/audio/945

    منقول .

    عبدالله بن محمود الواحي
    أعضــــاء

    عدد المساهمات : 4
    تاريخ التسجيل : 12/03/2013

    رد: حكم الكلام مع المخطوبة قبل العقد عليها

    مُساهمة من طرف عبدالله بن محمود الواحي في الجمعة مارس 15, 2013 4:14 am

    بارك الله فيك

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 4:20 am